About Us

About Phenonema Market

كيفية الاشتراك والتعامل مع الموقع


image

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit. Morbi pharetra arcu quis purus pharetra pulvinar. Sed urna arcu, facilisis non pharetra vel, venenatis eget orci. Aenean nec dui imperdiet enim laoreet fringilla vel sit amet velit. Fusce pulvinar gravida eros, sit amet faucibus erat. Nulla tempus aliquam ligula eget commodo. Aliquam aliquet mollis tempus. Praesent scelerisque cursus erat nec varius. Phasellus dignissim posuere enim.

Interdum et malesuada fames ac ante ipsum primis in faucibus. Nam non nisi suscipit, tempor dolor a, ultrices orci. Phasellus consectetur leo quis est sodales sodales. Phasellus consectetur magna turpis, congue pharetra dolor accumsan at. Fusce in molestie nunc. Donec fermentum nulla sit amet auctor varius. Sed sed tortor ac metus accumsan cursus eu in felis. Phasellus velit arcu, viverra ac arcu ut, feugiat iaculis ipsum. Vestibulum vel aliquet mauris. Phasellus sed ipsum sagittis, aliquet elit vel, dapibus tortor. Maecenas et elit sit amet velit consequat mollis. Sed pulvinar massa laoreet augue lobortis, mollis dignissim leo dignissim. Sed adipiscing auctor scelerisque. Aenean eu sagittis tortor, at laoreet nisi. Vivamus pretium felis tempus auctor tempus. In in enim augue.

image

Praesent dapibus varius nibh, a placerat lorem gravida in. Donec tincidunt, mi eu condimentum commodo, dolor nisl porttitor nunc, ut rutrum elit nisi id mauris. In condimentum imperdiet orci, sit amet ultricies dolor adipiscing ac. Suspendisse lacinia ipsum nisl, eget luctus est sodales eu. Vestibulum vel erat nec felis aliquam blandit nec id est. Fusce tellus purus, posuere nec tempor in, rutrum id metus. Proin augue lectus, aliquam ac venenatis ac, aliquet nec neque. Duis ut turpis lacinia, pulvinar dolor eu, varius eros. Aenean commodo pellentesque lacus a molestie. Aliquam vitae nibh imperdiet, aliquet lectus non, accumsan est. Proin sit amet nisi non mauris tristique laoreet. Integer odio tellus, tempor ut pretium at, aliquam id diam. Etiam vehicula turpis et nisl posuere, nec lacinia lorem rhoncus. Duis fringilla faucibus eleifend.

Cras ullamcorper pellentesque sagittis. Donec a diam nibh. Nullam et tincidunt quam. Mauris ullamcorper faucibus lobortis. Vivamus tincidunt pretium leo, at pellentesque risus consequat non. Praesent in enim mauris. Curabitur id magna ante. Curabitur quis lorem nisl. Pellentesque vulputate consectetur ipsum, vitae faucibus ligula congue at. Etiam eget nisl dignissim, cursus lectus eu, porta sapien.

Nunc non volutpat libero. Morbi eu mi nec mi dictum condimentum eu ac massa. Nunc non nisl vel orci dictum euismod. Morbi lobortis eleifend metus, vitae ultricies massa hendrerit vel. Nulla interdum cursus dolor ut viverra. Nunc est nisi, suscipit et tortor lacinia, hendrerit pulvinar nibh. In scelerisque augue odio, quis ullamcorper lorem fermentum vehicula. Nulla et augue sollicitudin, aliquam justo sed, pharetra metus. Sed quis sodales nisi. Class aptent taciti sociosqu ad litora torquent per conubia nostra, per inceptos himenaeos. Morbi condimentum eu diam nec gravida. Donec blandit eget eros quis sollicitudin.

image

«ما يجرى فينا، ومن حولنا، دوماً.. نجهل منه الكثير». لما قلتُ ما معناه ذلك لزميلى فى العمل «محمود الذُّهلى» وعلى ملامحى علاماتُ القلق والأسى المتناسب مع ما أعاينه، وأُعانى منه، قَهْقه ضاحكاً وأدار فى الهواء أطراف أصابعه مُتعجّباً منى، ثم بدأ لومه اليومى لى بقوله: «يا أخى بطَّل المبالغات بتاعتك دى، المهم يعنى، إيه اللى حصل، خلَّص ولخَّص..»، كأنه كان بكلامه العامىِّ الأخير، المستخفّ، يصدُّنى عن الحديث معه. فقطعتُ حبال الكلام ولم أحكِ له شيئاً مما يؤرِّقنى، كى أرحم نفسى من نظرته الساخرة وأحرمه من العبارة التى يقطع بها كل مرة أحاديثى الجوَّانية قائلاً: يا عمّ روَّق، وفكَّك من الحكاية دى..

«محمود» مفكوكٌ من كل الحكايات، ومستهينٌ بكل الأمور. وهو لا يرى فى الحياة شيئاً ذا قيمة، ولا يعقد أمله على أىِّ أمر. وهو يزعمُ أن حياة الرجل فى اصطياد النساء، والنساءُ حياتهنَّ فى الإيقاع بالرجال. ولا شىء عنده فى حياة الناس غير هذا وذاك. أقولُ له: إن الحياة مليئةٌ بأمورٍ أخرى غير الاصطياد والإيقاع، فيضحك! وإن الكون فيه الكثير من المعانى المستترة والغوامض السحرية، والمحيِّرات، فيضحك! وإن الحبَّ هو مفتاح اللحظات التى نشعر فيها بقوة الوهم الكاشفة لبقية الأوهام، فيضحك ويقول لى إننى أعيش فى الخيال، ولو عدتُ بعقلى إلى الواقع لعرفتُ أن الحب ادِّعاءٌ وديعٌ، تتعلَّل به المرأةُ لتصل إلى الرجل الذى يعجبها، ويتوسَّل به الرجلُ المهتمُّ كى ينال التى تعجبه من النساء، بأقل التكاليف.

image

ولأننا نقضى معاً فى العمل وقتاً طويلاً، بلا عمل، يُمرِّر «محمود» أوقاتنا بحكاياتٍ رخيصةٍ عن فتوحاته السريرية، مستعيداً لذَّات انتصاراته الليلية المتوالية.. وحكاياته متشابهةٌ كمفرداته، ومسطّحة، حتى حين يطفح فمُه بالتفلسف الساذج والحكمة التافهة المازحة كى يبرِّر بقاءه حتى عمر الأربعين بلا زوجةٍ، ويتفنَّن فى تبيان أن الزواج هو أفدح المشروعات خسارةً وأعلاها كلفةً، ولا يؤدى فى خاتمة مطافه إلا إلى وضعٍ وحيدٍ: صراع عدوَّين يعيشان تحت سقفٍ واحد.

«ما يجرى فينا، ومن حولنا، دوماً.. نعرفُ منه القليل». قلتُ ذلك فى نفسى ساعةَ خلوتُ فى حجرة العمل الخاوية، بعدما زاغ «محمود» قبل وقت انصرافنا وترك لى بطاقة توقيع الحضور والانصراف، لأمرِّرها له عند خروجى وعند المجىء فى الصباح.. لا أحد من حولى، ولن أجد عند عودتى للبيت أحداً، والوحدةُ طاحنة.

زوجتى «حنان» اشترطت علىَّ، عند إصلاحنا آخرَ خلافٍ شَجَرَ بيننا، ألا أُضيِّق عليها فى خروجٍ أو غيابٍ عن البيت، فوافقتُ. لم أظنُّ أنها سوف تستغل الأمر بمثل هذه الطريقة، وأن المقدمات التى رتَّبتها سوف تقود إلى تلك النتيجة.. «أنا لستُ جاريةً أنت مالكها! طبعاً يا حبيبتى.. ولستُ موظفةً عندك توقِّع على كشف حضورها والانصراف! أكيد يا حنان.. وهذا البيت بيتى مثلما هو بيتك! هذا صحيح.. أنا لا أسألك أين تذهب ولا أنتقد أصدقاءك ومعارفك! نعم يا حبيبتى، ولكنى لا أذهب إلى أى مكان غير العمل وليس لى أصدقاء.

Footer